قول يا قلم

– ممكن تعرفنا علي نفسك أكتر؟

– أنا اسمي قلم جرافيت، لي أصحاب كتيييير تانيين هم القلم الجاف والحبر والفلومستر والخشب الألوان.

– قلم جرافيت؟ هو انت مش اسمك قلم رصاص؟

– قلم رصاص ده اسم الشهرة… إنما أنا قلبي من الجرافيت مش من الرصاص

–  طب وجه منين اسم الشهرة ده؟

– أصل أنا زمان في الأول خالص كانوا بيصنعوا قلبي من الرصاص، وبعدين لما تم اكتشاف تراكمات الجرافيت في إنجلترا وفي مناطق مختلفة في العالم، بدأوا يعملوا قلبي من الجرافيت لأنه أثره أوضح من الرصاص

– طيب قل لي يا قلم، انت مبسوط انك قلم رصاص ولا انت كان نفسك تكون زي حد تاني من أصحابك، يعني مثلا جاف أو حبر أو خشب ألوان أو فلومستر؟

– شوفي… أصحابي كلهم حلوين وباحبهم كلهم، بس احنا زي البشر تمام، كل واحد فينا له دوروله الحاجات اللي بتميزه …  يعني مثلا، أنا بيستخدمني الأطفال أول ما يبتدوا يتعلموا الكتابة في المدرسة، وبعدين لما بيكبروا شوية بيبدأوا يستخدموا القلمة الجاف أكتر. والفنان مثلا لما بييجي يرسم لوحة بيرسم بي أنا الأول، وبعدين يلون بالألوان الفلومستر والخشب… فعشان كده لا أنا ولا أصحابي حد فينا اتمني يوم إنه يكون زي التاني، لأننا مش بس متميزين عن بعض ولكن لأننا كمان بنكمل مع بعض.

– امممم… تعرف إنكم فعلا عاملين زينا إحنا البني آدمين: إحنا كمان فينا اللي ربنا خلقه عشان يعلم الناس، وفينا اللي خلقه عشان يعالجهم، وفينا اللي خلقه عشان يجيب لهم حقوقهم. وعشان كده فيه مننا اللي شاطر في الكتابة، وفينا اللي شاطر في الرسم، وفينا اللي شاطر في إنه يساعد الناس يحلوا مشاكلهم، وكلنا في الآخر محتاجين لبعض. طيب قل لي يا قلم إنت كان شكلك عامل إزاي أول ما اتولدت؟

– أنا زمان كنت عبارة عن عود جرافيت ملفوف ببعض الخيوط

– خيوط؟! يعني مش خشب؟

– لأ، لحد ما زوجين إيطاليين كانوا بيشتغلوا في النجارة فكروا إنهم يعملوا لي غلاف خشبي

– امممم … طيب ممكن تقول لنا يا قلم إيه المراحل اللي انت بتمر بيها لحد ما تكون جاهز إنك تؤدي دورك؟

– أولا، قلبي بيتعمل من مسحوق الجرافيت مع الطمي، وبيتشكل الخليط ده في شكل أعواد، وبعدين الأعواد دي بيتم حرقها في فرن. وعلي حسب نسبة الطمي والجرافيت، بتتوقف درجة صلابتي.

– دي الخطوة الأولي… اللي هي صناعة القلب. إيه الخطوة اللي بعد كده؟

– الخطوة التانية عشان أقرب لكم الموضوع عبارة عن سندوتش (بس مابيتاكلش ههههه): شريحتين خشب كل واحدة منهم فيها حفرة وبيتحط بينهم عود الجرافيت في الحفرة دي.

– وبعدين؟

– وبعد كده بادخل في مكنة بتخلي الحواف بتاعتي بالشكل اللي انتو عارفينه، وباتدهن بلون معين حسب البلد بتاعتي، وبعدين بيتركب فيّ الأستيكة.

– يااااه … دانت بتمر بمراحل كتييييرة أوي لحد ما بتوصل لنا بشكلك الجميل ده.

– طبعا يا … أي حاجة في الدنيا بتحصل بالتدريج. يعني أنا مثلا عارف من أصحابي الرسامين إن ممكن يكون رسمهم مش حلو أوي أوي وهم صغيرين، بس لما بيتعلموا وبيفضلوا يحاولوا بيرسموا أحسن. والكتاب كده باردو، أسلوبهم في الكتابة بيتحسن مع الوقت. وأصدقائي الأطفال، ساعات مش باعرف أقرأ خطهم وهم  لسة بيتعلموا الكتابة في الأول خالص، بس بعد كده لما بيحاولوا يحسنوا خطهم بيبأي خطهم جميل أوي

– عندك حق يا قلم، أهم حاجة الواحد ما ييأسش ويفضل يحاول. طيب احنا بنلاحظ إنه بيبأي ساعات مكتوب عليك حروف إنجليزي كده ..أأ

– آه آه، الـH  والـB … شوفي: الـH دي بتعبر عن صلابة السن، والـ B بتعبر عن درجة سواد لوني، يعني غامق أوي ولا نص نص ولا فاتح

– آها .. فهمت. طب قل لي: إيه أكتر تطور اتطورته وانت مبسوط بيه؟

– امممم … آه… عارفة إيه؟

– إيه؟

– إنه بأي فيّ أستيكة عشان أقدر أصلح بيها أخطائي

– بس الأستيكة دي بتخلص

– ما هو أنا عشان كده لازم أتعلم من أخطائي وأحاول ماكررهاش عشان الأستيكة ماتخلصش بسرعة

– وانت كده شايف طيب إنك وصلت لأحسن وضع ممكن تبأي فيه؟

– أكيد أنا مبسوط باللي أنا وصلت له لحد النهارده. وفي نفس الوقت، أنا عندي طموح أفضل أتطور لحــــــــد  آخر يوم في الدنيا.

– يعني إزاي مثلا؟

– يعني ممكن يعملوا مني القلم الشوكة

– القلم الشوكة ؟!!

– آه.. يعني من ناحية قلم ومن الناحية التانية فرعين: فرع فيه الأستيكة طبعا (لأني ماقدرش أستغتي عنها) وفرع فيه الشوكة عشان أسهل ع الناس ويقدروا ياكلوا وهم بيكتبوا بيّ.

– ههههههه … حلوة أوي الفكرة دي، وأنا أول واحدة هاشتريه… وبيبأي إحساسك إيه يا قلم لما بتتبري؟

– باتوجع أوي في الأول، بس بعد كده باتبسط لأني باكتب أحسن بعدها.

– تعرف إنت فكرتني بكلمات جميلة أوي سمعتها في أغنية بتقول “وكل نار تطولنا بنخرج منها أأوي” يعني المشكلات اللي بتحصل لنا في حياتنا آه احنا بنتضايق منها شوية في الأول بس بنتعلم منها. وإيه أهم جزء فيك يا قلم؟

– قلبي… لأنه هو اللي بيكتب سواء بأي كان لوني أسود ولا احمر ولا ولا

– تحب تقول إيه لأصدقائك الألمة؟

– أحب أقول لهم: لازم تستمروا في الكتابة مهما كانت الظروف ومهما كانت صعوبة المهمة اللي انتم مكلفين بيها، ولازم تسيبوا أثر وراكم… آه علي فكرة، في صديق عزيز أوي عليّ نسيت أقول لكم عليه.

– مين هو؟

– قلم القدر، وهو موصيني أبلغكم رسالة

– قول يا قلم

– بيقول لكم: يا بنيئادمين، أنا خلاص كتبت كل حاجة هاتحصل لكم… اعملوا اللي عليكم، بس بعد ما تعملوا اللي عليكم، ارضوا بالمكتوب سواء حصل اللي انتو عايزينو ولا لأ

– تحب تسأل الإنسان إيه يا قلم؟

– لو كنت قلم، كنت هاتكتب إيه؟

– سؤال حلو أوي… ممكن أجاوب؟

– طبعا .. يا ريت

– لو كنت قلم، كنت هاكتب للناس: كونوا كالقلم الرصاص… انتو كمان يللا قولوا لو كنتو قلم كنتو هاتكتبوا إيه؟

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s