تغير من العمق

وظل يجرى على السطور وأنا أتساءل: من أين أتى بهذا الكلام؟؟! فقد كنت اليوم جالسة فى الصباح الباكر أمام النيل أخطط لرمضانى، بمزيد من التفصيل. فقد كنت فى جلسة سابقة مع نفسى حددت بعض المساحات التى أسعى إلى تطويرها فى شخصيتى، واخترت إحداها لأركز عليها، واليوم جلست لأحدد الخطوات التى سأتخذها فى سبيل تحقيق هذا الهدف.

وبعد أن وضعت خطتى، اخترت مساحة من المساحات فى شخصيتى التى لا تريحنى وأشعر أن لدى مشكلة فيها وشعرت أن لدى رغبة فى تتبع هذه المساحة من شخصيتى منذ أيام الطفولة. وبدأت أكتب عن بعض ما أتذكره من طفولتى وأساليب تربية والدىّ لى فيما يخص هذه المساحة، وتتبعتها حتى أيام الشباب والجامعة…

المثير أننى لم أقتصر على سرد الأحداث، وإنما وجدتنى أربط هذه الخبرات ببعض تصرفاتى الآن، وكيف أن هذه الخبرات تؤثر فى تصرفاتى حتى الآن دون أن أدرى، أى أن بعض المشاعر والأفكار تكونت لدى فى الطفولة والشباب من بعض المواقف التى مررت بها، وهذه المشاعر والأفكار تؤثر فى تصرفاتى حتى الآن. الحقيقة أننى أذهلت نفسى بهذا التحليل، ولم أكن أتخيل فى يوم ما أننى أستطيع أن أفسر تصرفاتى الحالية فى ضوء خبرات الطفولة!

ومع أننى مازلت بحاجة إلى استكمال استكشاف هذه المساحة فى شخصيتى ثم التفكير فى كيفية تطويرها، إلا أننى شعرت براحة شديدة بعد أن قمت بذلك. وأنا أرى أن التحليل ومعرفة دوافع تصرفاتنا هو نصف مشوار التطوير، إن لم يكن أكثر. ولو دققنا مع أنفسنا لوجدنا أننا غالباً ما نعالج سلوكياتنا من الظاهر. بمعنى أن الواحد منا مثلا لو أراد أن يحسن علاقته بأسرته، فإنه غالبا سيضع بعض الخطوات التى يقوم بها لتحقيق ذلك، ولكنه أحياناً يجد أنه لا يستطيع الالتزام بهذه الخطوات وأنها لم تؤتِ ثمرتها معه. لماذا؟ لأنه لم يفكر أصلاً ولم يحلل لماذا يتصرف بالطريقة التى يتصرف بها حالياً مع أسرته؟ ما الأفكار والمشاعر التى تحرك سلوكه؟ هذه فى رأيى هو الأهم، وهو الأصعب، وهو الأعمق وهو الأجدى…

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s