يوم فى أسيوط

دخلت تسلم علينا وقد ارتسمت الصدمة على وجهها، يمكنك أن ترى الصدمة متجسدة فى نظرة عينيها الذاهلة الشاردة، وحركتها التى تشعر منها أنها معنا بجسدها فقط أما روحها ففى مكان آخر، لقد تعلقت بطفلها الذى توفاه الله فى حادث قطار أسيوط الأليم.

وهذه أم أخرى جلست على السرير، منكسرة، مطرقة برأسها إلى أسفل، عندما يناولها أحد شيئاً تضعه أمامها فى لامبالاة، تنطق ملامحها بأنه لم يعد للحياة معنى بعد أن فقدت جزءاً من قلبها وأعز من لديها.

وهذه أم لبنتين توأم (آيات وإيمان) تكاد لا تفرقها عن باقى نساء المنزل من الابتسامة التى تزين وجهها بزينة الصبر والثبات، وقد قالت لنا: “أنا مش حاسة إنكم جايين تعزونا، أنا حاسة إنكم جايين تحتفلوا معانا واحنا بنزف عروستين”… وانتهى اللقاء بيننا وبينها وحضن ملئ بالمشاعر التى لا توصف بالكلمات ولكنها تحس فى القلب…

الحزن يملأ البيوت ويعصر قلوب الأمهات، ولكن ربما يخففه قليلاً الصبر، وربما يهونه أيضاً التآزر والتعاطف والتراحم الذى نكاد نشعر عندما نشاهد وسائل الإعلام أنه حلم من الماضى! فلا تجد أهل بيت وحدهم ولكنك لا تدخل بيتاً إلا وتجده مليئاً لا بأسرة المتوفى فقط ولكن العائلة والجيران…

الموقف صعب، عجز لسانى عن الكلام إلا عن الدعاء… ولكنى شعرت أن تواجدنا ومشاعرنا كانا يغنيان عن الكلام… فإن ما يحتاجونه مشاعر وليس كلاماً.

قالت لنا إحدى السيدات من أهالى المتوفين: “زياراتكم دى بتخفف عنا كتير”… سعدت واستبشرت عندما سمعت هذه الجملة لأنى كنت متخوفة أن نكون بذلك نثقل عليهم أو نجدد أحزانهم، ولكن البيوت مفتوحة والقلوب مرحبة وسعيدة بمن جاءوا من القاهرة فقط لتقديم العزاء.

ورغم الحزن ورغم رقة الحال فأهلنا فى الصعيد أهل كرم، لم ندخل بيتاً إلا وكان أهله يصرون على أن “ناخد واجبنا” أو نشرب الشاى، أو “ندخل الحمام نتشطف” لأننا قادمون من سفر.

لا أخفى الشعور بالقلق الذى انتابنى: هل لو كنت مكان واحدة من هؤلاء الأمهات أو أصبت بأى ابتلاء شديد مثل هذا… هل أستطيع أن أصبر وأرضى؟؟ فاللهم لا تحملنا ما لا طاقة لنا به، وارزقنا وإياهم الثبات والصبر.

وأخيراً، لو لم نأخذ من سفرنا هذا سوى دعاء الأهالى “ربنا يستركم” لكفى…

————-

شكراً لصفحتى “على فكرة أنا مصرى” و”فسحنى شكراً على إيجابيتهم وتنظيمهم لهذه الزيارة:

https://www.facebook.com/3la.fekra.ana.masry

https://www.facebook.com/Fasa7ny.shokran?ref=ts&fref=ts

بعض صور الزيارة:

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=559194567430120&set=a.559194520763458.148483.208738142475766&type=3&theater

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s